منتدى Rehabilitation Team

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.
إدارة المنتدى: عامر صدقة
منتدى Rehabilitation Team

    عناقيد الحزن .

    شاطر
    avatar
    QUSAY ANGEL MARE
    عضو فضي
    عضو فضي

    ذكر عدد الرسائل : 200
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 10/07/2008

    عناقيد الحزن .

    مُساهمة من طرف QUSAY ANGEL MARE في الخميس يوليو 31, 2008 8:58 am

    تصطخب الأصوات في عقلي فيبدو العالم مضرجا بالجنون , وتدور ذاكرتي تعب خمر الصور ..فتترنح من شحوبها ومرارتها وتسقط ذبيحة بين فراغين ...قد اختارت الموت بينهما على الحياة
    وأشعر بالهذيان يدب يتملكني..وأود أن أطلق صرخة مدوِّية..أقطع بها نياط الحياة وشرايين الشعور، وأتمنى لو بيدي مشرط من حديد لأطيح به في أوردة البقاء تقطيعا......ثم اختبئي بين سطور أشعاري ...أمزقها وألقي بجحافل قطعها في وجه الفرح ..والحب.. والصدق.. والإخلاص... والأمانة ........وارتمي أرضا ....وأغمض عيني ....ما أجمل الحياة بلا قلب ولا عقل ...

    .. ..تخلصت من إنسانيتي، أو فلنقل حاولت التخلص منها ,,,أردت أن أستلها من روحي استلالا ...وتقطعها بسكين نصلها تم نقعه في ذوب النضج والخبرة والمعرفة، أتحايل عليها لاقتنص فرصتي للنيل منها..ولكنها تتأبى علي وتترفع...ثم تنقض علي لتذبحني من الوريد للوريد ......وتلقي بي في مزبلة الحياة الرثة المليئة بالندوب القبيحة، تسطع جمالا زائفا ورائحة موت وعفونة تنطلق من أقبيتها وسراديبها..وأفنيتها...وتتركني هناك أصارع من أجل البقاء ..ولكن لماذا البقاء؟..لم الحرص على هذا البقاء من أجل ماذا ؟..ولمن ؟...أسئلة تصطف في سماء بقائي مرفرفة بأجنحة الطهر....تصدر أصواتا كم تمنيت أن أصاب بالصمم لكي أتحاشى سماعها

    وأعود ..أبحث عن تلابيب الفرح ...لأتمسك بها ,,وأعتصم.. فأجد أغلال التعاسة تلاحقني لتقييدي في مصطبتها..لا ادري إلى متى ...وانظر حولي ..بنظرات زائغة وأحاول الاستنجاد ببعض الصخور الناتئة ..والمتمثلة في ...أقارب ليس للرحمة مكان في قلوبهم ..همهم الأوحد جمع ملذات الحياة في لفافة ، وارتشافها حتى يغيبون عن الوعي ....يمارسون طقوس حياتهم بدراية مدروسة وأسس ضاربة في الإجحاف والجهل والبعض منهم يحفظ كتاب الله عن ظهر قلب ..لكن كتاب الله منهم بريء ... فمن يترك لحم أخيه يٌنهش في صحراء الوحدة والقهر والضياع ليس أهلا لحمل الأمانة ..فالأمانة عظيمة ...والرحم مسئووول ....


    أنظر لوجهي في المرآة ..وأرى جمالي الشاحب يكاد نجمه يأفل ..ولا أجد في نفسي غضاضة ...فأود لو أصبغه بألوان الزهور وأعيد أليه نضارة الشباب والحبور والبراءة..ولكنه يطل علي ساكنا خاليا من التعبير ....وعينين تملؤهما عناقيد الحزن

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 3:06 pm